About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الجمعة، 24 أغسطس، 2012

عائلة الشهيد سعيد دمبر تـُجدد تمسكها بتحقيق عادل ونزيه في ملابسات اغتيال ودفن ابنها من طرف سلطات الإحتلال المغربية


أكدتْ عائلة الشهيد سعيد دمبر على الاستمرار في نضالها بلا كلل ولا ملل في كل الجبهات وعلى كل الأصعدة من أجل الكشف عن مصير جثمان ابنها ومُلابسات وظروف دفنه بطريقة سرية بدون حضور أي منها، وذلك في بيان صادر عنها بتاريخ الـ 22 أغسطس 2012، توصلتْ أفابريديسا بنسخة منه.

وعبرت العائلة في البيان عن امتعاظها الشديد لكل المُمارسات اللآخلاقية والمشينة التي تعرضتْ لها، والتي كان آخرها الهجوم الوحشي من طرف باشا مدينة العيون لفظياً وجسدياً على والدة الشهيد خيرة أحمد لمبارك الشهر الماضي.

وفيما يلي النص الكامل للبيان:
بعد مُضي 20 شهراً على اغتيال ابننا الشهيد سعيد دمبر، لازالت إلى الآن الدولة المغربية مصرة على عدم الكشف عن حقيقة اغتياله بالرصاص الحي ومصادرة حقنا كعائلة في معرفة خفايا وملاباسات هذه الجريمة النكراء بالرغم من كل المناشدات التي قمنا بها إلى الآن.

مرتْ كل هذه الشهور ولا زالت الدولة المغربية مصرة على رفض مطالب العائلة ولأسباب تظل مجهولة؛ وعلى تجاهل المطالب التي رفعها محامي الدفاع في مراسلته لمختلف الجهات الرسمية المغربية قصد فتح تحقيق عادل ونزيه مبني على تشريح طبي من طرف أطباء مختصين ومشهود لهم بالاستقلالية والنزاهة.

وحتى هذه اللحظة لا تعرف العائلة ولا محام الدفاع الأسباب الحقيقية التي تجعل الدولة المغربية ممتنعة عن تلبية المطالب المشروعة والعادلة المكفولة في العهود والمواثيق الدولية الخاصة بحقوق الإنسان، التي صادقت ووقعت عليها المملكة المغربية وضمنتها في دستورها ومعظم أسسها التشريعية والقانونية.

فبعد مضي 20 شهراً على هذه الجريمة النكراء في حق ابننا البار الشهيد سعيد دمبر فإننا نؤكد ما يلي:
- امتعاظنا الشديد لكل الممارسات اللا أخلاقية والمشينة التي تعرضت لها العائلة، التي كان آخرها التهجم الوحشي من طرف باشا مدينة العيون لفظيا وجسديا على والدتنا خيرة أحمد لمبارك الشهر الماضي.
- تنديدنا بالحصار البولسي الذي يطوق منزل العائلة.
- تشبثنا بإجراء خبرة طبية عاجلة وفورية على جثمان ابننا سعيد دمبر من طرف أطباء مختصين مع الرفض التام لأي خبرة مزعومة وغير خاضعة للشروط المحددة.
- تأكيدنا على الاستمرار في النضال بلا كلل ولا ملل في كل الجبهات وعلى كل الأصعدة من أجل الكشف عن مصير جثمانه وملابسات وظروف دفنه بطريقة سرية بدون حضور لأفراد من عائلته.
- إقرار الدولة المغربية بمسؤوليتها عن قضية مقتل ابننا سعيد دمبر وتقديم اعتذار رسمي لأفراد العائلة وللشعب الصحراوي وكل المتضامنين مع هذه القضية الإنسانية.
- عدول الدولة المغربية عن إقصاء ابننا إدريس دمبر من وظيفته كإطار سلم 11 بالوظيفة العمومية بمبرر الموقف الذي وقفته العائلة من خلال مطالبتها بالكشف عن حقيقة مقتل ابنها.
- مناشدتنا لكافة المنظمات الحقوقية الدولية للتحرك العاجل لمؤازرة العائلة في محنتها والضغط على الدولة المغربية للاستجابة الفورية لمطالبها العادلة حتى تتمكن من دفنه دفنا مشرفا بعد التأكد من ظروف وملابسات مقتله متأثرا برصاص الشرطة المغربية.
- نشكر كل الجماهير الصحراوية من فعاليات وجمعيات حقوقية وكل من آزر العائلة في محنتها.

حرر بالعيون/ الصحراء الغربية، بتاريخ: 22 أغسطس 2012
عن عائلة الشهيد الصحراوي "سعيد دمبر"