About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 1 أغسطس، 2012

وفاة المواطنة الصحراوية لالة البكاي متأثرة بجروح خطيرة نتيجة دهسها من طرف سيارة شرطة مغربية

تـُوفيت المُواطنة الصحراوية لالة البكاي (عن عمر يُناهز 68 سنة) يوم الثلاثاء الموافق لـ 31 يوليوز 2012 مُتأثرة بجروح خطيرة أصابتها على مستوى الرأس على إثر حادثة سير تسببتْ فيها سيارة تابعة للشرطة المغربية يوم 26 من نفس الشهر، بينما كانت المرحومة تستقل سيارة أجرة وفي الطريق الرابطة بين شارع السمارة وشارع جمال الدين الأفغاني بالقرب من قيادة بوكراع بمدينة العيون/ الصحراء الغربية.

وعلى إثر هذا المُصاب الجلل، تـُعلن جمعية اولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين تضامنها المُطلق مع عائلة المرحومة لالة البكاي، ومع كافة عائلات ضحايا الإحتلال المغربي، سواء منهم الذين سقطوا تحت التعذيب في مخافر الشرطة والمُعتقلات والمخابئ السرية، أو الذين قضوا نتيجة الدهس بسيارات الشرطة أو الرصاص الحي... إلخ.

كما تـُطالب الجمعية كذلك الدولة المغربية بفتح تحقيق في ظروف وملابسات وقوع حادثة السير التي راحتْ ضحيتها لالة البكاي، وتحديد المسؤول عنها وتقديمه أمام العدالة.

وفي الأخير لا يسع الجمعية إلا أن تتقدم إلى عائلة الفقيدة بأحر التعازي ومن خلالها إلى كافة أفراد الشعب الصحراوي، راجية من المولى أن يتغمدها برحمته الواسعة وأن يُسكنها فسيح جناته مع الشهداء والصديقين، وأن يُلهم أهلها وذويها جميل الصبر والسلوان؛ وإنا لله وإنا إليه راجعون.