About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الخميس، 26 يوليو، 2012

سلطات الإحتلال المغربية تـُحاصر منزل عائلة الشهيد سعيد دمبر وتـُعنف والدته المُسنة والعديد من الصحراويين المؤازرين

إعتدتْ سُلطاتُ الإحتلال المغربية يوم الأحد الماضي (22 يوليوز 2012) على السيدة خيرة أحمد أمبارك/ والدة الشهدي الصحراوي سعيد دمبر، وذلك بعد أن قامتْ بمحاصرت منزلها لمنعها وعائلتها من مواصلة احتجاجهم على اغتيال ابنها ودفنه بعد 17 شهراً من الإحتفاظ به في غرفة الموتى بمستشفى بمدينة العيون المحتلة.

وجاء في بيان لتجمع المُدافعين الصحراويين (كوديسا) أن عائلة الشهيد سعيد دمبر قد فوجئتْ منذ الساعات الأولى من نفس اليوم بمحاصرة منزلها بحي القدس بمدينة العيون/ الصحراء الغربية، من طرف مجموعة من السيارات تابعة للشرطة والقوات المساعدة، في الوقت الذي كانتْ تنوي فيه العائلة تنظيم مهرجان خطابي بمناسبة مرور 19 شهراً على اغتيال ابنها برصاص الشرطة المغربية بدم بارد ديسمبر 2010.

وبموجب هذا الحصار ـ يضيف بيان كوديسا ـ تم غلق جميع المنافذ المؤدية لمنزل العائلة بهدف منع المواطنات والمواطنين الصحراويين من الوصول إليه وتسجيل التضامن مع العائلة التي صدمت بقيام سلطات الإحتلال بدفن ابنها الشهيد بعد مُضي حوالي 17 شهراً في مكان وزمان غير معروفين ضداً على رغبة العائلة التي لا زالت تـُطالب بإجراء تشريح طبي مُضاد والكشف عن حقيقة وملابسات مقتل ابنها.

وحسب أفراد من عائلة الشهيد الصحراوي سعيد دمبر أن أمهم خيرة أحمد أمبارك تعرضتْ للتنكيل والدفع بقوة من طرف عناصر من الشرطة المغربية تحت إشراف باشا المدينة، الذي أرغمها على الدخول إلى منزلها، في حين تعرض العديد من المواطنين إلى التعنيف الجسدي واللفظي ومنعوا من الوصول إلى منزل العائلة.