About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 19 مارس، 2014

أجهزة الأمن المغربية تـُحيل شاباً صحراوياً على القضاء بعد دهسه بواسطة دراجة نارية واعتقاله



أحالتْ سُلطات الإحتلال المغربي يوم الإثنين الموافق لـ 17 مارس 2014 الشاب الصحراوي علي المُوساوي على أنظار قاضي التحقيق بمحكمة الإستئناف بالعيون/ الصحراء الغربية، دون إبلاغ عائلته وبدون إحضار مُحام في قضيته المُفبركة، لتم إيداعه السجن الأكحل بنفس المدينة بتهم واهية لا أساس لها من الصحة؛ وذلك حسبما أفادتْ به مثادر حُقوقية صحراوية في رسالة إخبارية توصلت جمعية أولياء المُعتقلين والمفقودين الصحراويين بنسخة منها.

وحسب ذات المصادر، فإن الشاب الصحراوي المذكور البالغ من العمر 19 سنة، قد تعرض للإعتقال مساء يوم السبت المنصرم 15 مارس 2013 في حدود الساعة الـ 9:30، بعد أن دهسته دراجة نارية تابعة لشرطة الإحتلال المغربية بحي كطالونيا بمدينة العيون المُحتلة، وتم احتجازه لمدة 48 ساعة بولاية أمن المدينة، تعرض خلالها لشتى أصناف التعذيب الجسدي والنفسي، كما تم سكب مادة مجهولة في فمه.
وأكدتْ ذات المصادر نقلاً عن عائلة الشاب الصحراوي علي المُوساوي، أن ابنها قد أكد لها خلال زيارتها له بالسجن أنه تعرض للتعذيب الجسدي والنفسي والإجبار على إمضاء محاضر مُفبركة من طرف الضابطة القضائية دون الإطلاع على فحواها.
جدير بالذكر، أن سُلطات الإحتلال المغربية تشن حملة اعتقالات واختطافات تصاعدتْ وتيرتها في حق المواطنين الصحراويين تزامناً مع الحملة الوطنية والدولية من أجل توسيع صلاحيات بعثة المينورسو لتشمل مراقبة وحماية حقوق الإنسان بالصحراء الغربية.