About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الأربعاء، 29 أغسطس، 2012

نقل مُعتقليْن سياسييْن صحراوييْن بالسجن لكحل بمدينة العيون المُحتلة إلى المُستشفى تأثراً بمضاعفات الإضراب عن الطعام




نـُقل يوم الجمعة الماضي (25 أغسطس 2012) مُعتقلين سياسييْن صحراوييْن مُضربيْن عن الطعام بالسجن لكحل بمدينة العيون المُحتلة إلى مستشفى المدينة في وضع صحي متردي، ويتعلق الأمر بكل من المحجوب أولاد الشيخ ودلبوح باريك الله، حسبما أفادت به الجمعية الصحراوية لضحايا الإنتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المُرتكبة من طرف الدولة المغربية.

وأكدت الجمعية أنها صادفت المُعتقلين السياسيين الصحراويين المذكورين مُكبلين ومحاطين بعدد كبير من رجال الشرطة المغربية، كما نقلتْ عن المُعتقل المحجوب أولاد الشيخ في تصريح له بأن حالته الصحية ماضية في التدهور بسبب إضرابه عن الطعام والاكتظاظ الذي يشهده السجن لكحل سيء الصيت.

جدير بالذكر أن المحجوب أولاد الشيخ ودلبوح باريك الله قد اعتقلا في 29 من سبتمبر 2011، بعد اعتداءات نفذتها مجموعات المستوطنين المغاربة عقب مباراة لكرة القدم في مدينة الداخلة المُحتلة، وتمت إدانتهما في 18 أبريل 2012 بثلاث سنوات سجناً نافذاً بتهم مُفبركة، من قبيل: تكوين عصابة إجرامية، تخريب ممتلكات عامة، حيازة سلاح أبيض وممارسة العنف ضد أفراد القوة العمومية.