About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الجمعة، 24 أغسطس، 2012

محكمة الإستئناف المغربية بالرباط تؤجل للمرة الخامسة محاكمة مجموعة الطلبة الستة المعروفين بمجموعة الشهيد هباد


أجلتْ محكمة الاحتلال المغربي بالرباط للمرة الخامسة على التوالي مُحاكمة مجموعة الطلبة الصحراويين الستة المعروفين باسم "مجموعة الشهيد هباد" والمعتقلين منذ شهر أبريل 2011، حسبما أفادتْ به مصادر حُقوقية صحراوية مُطلعة في رسالة إخبارية توصلتْ أفابريديسا بنسخة منها مساء يوم الجمعة 24 أغسطس 2012.

وأضافتْ ذات المصادر بأنه قد تم تقديم الطلبة الصحراويين الستة: أحمد أيوب، إبراهيم الشليح، محمد براك، لحبيب المنصوري، سعيد أعبيل وسالم مسعد أمام محكمة الاستئناف بالعاصمة المغربية الرباط في جلسة علنية هي الخامسة من نوعها من سلسلة مُحاكمات صورية جائرة.

وقد دخل المعتقلون السياسيون المذكورون قاعة الجلسات وهم يرفعون شارة النصر ويُرددون شعارات مطالبة بحق الشعب الصحراوي في تقرير المصير ومُنادين بحياة الجبهة الشعبية لتحرير الساقية الحمراء وواد الذهب، وهم تحت مراقبة أمنية مشددة.

وكانت ردة فعل رئيس المحكمة متشنجة من جراء تصرفهم، حيث أمر بإخراجهم من قاعة المحكمة بعد مشاداة كلامية مع هيئة الدفاع ليُقرر تأجيل المُحاكمة الى أجل غير مسمى.

وتمتْ مؤازرة المعتقلين الستة من طرف نقيب المحامين المغاربة، الاستاذ عبدالرحيم بن بركة والاستاذ سعيد البكري من هيئة الرباط، بحضور مراقبتين دوليتين هما المحاميتين إنيس ميراندا ولولا من هيئة الدفاع بلاس بالماس الإسبانية.

وللتذكير، فإن هذه المجموعة من الطلبة الصحراويين قد تعرضت للاعتقال التعسفي بعد احتجاجات طلابية نظمت بالقرب من الحي الجامعي السويسي بالرباط، احتجاجا على مقتل الطالب الصحراوي حمادي هباد بتاريخ 21 أبريل 2011.