About Us

جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين، هي منظمة غير حكومية تأسست في 20 أغسطس 1989 بمخيمات اللاجئين الصحراويين/ جنوب ـ غرب تندوف الجزائرية، تعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان في الصحراء الغربية، وهي عضو مراقب في اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان وعضو في التحالف الدولي لحماية جميع الأشخاص من الاختفاء القسري، بالإضافة إلى شبكة علاقاتها الواسعة مع عديد المنظمات والهيئات الحقوقية عبر العالم. وبالرغم من أنها منظمة محظورة من طرف الحكومة المغربية، إلا أنها تزاول نشاطها باستمرار في الجزء المحتل من الصحراء الغربية وفي جنوب وداخل المغرب، وذلك إما بالتنسيق مع نظيراتها من الجمعيات والمنظمات الحقوقية الصحراوية أو مع ممثليها الذين يعملون بطريقة سرية خوفاً من اكتشافهم من قبل السلطات المغربية... وللتواصل مع الجمعية يـُرجى الإتصال على الرقم التالي: 49921955 (213+) أو مراسلتها عن طريق أحد العناوين الإلكترونية التالية: afapredesa2@yahoo.es أو afapredesa2011@gmail.com أو afapredesa2012@gmail.com

الجمعة، 8 فبراير، 2013

إدارة سجن أيت ملول المغربية تنقل مُعتقلا سياسيا صحراويا إلى المُستشفى بعد تدهور حالته الصحية



نقلت إدارة سجن أيت ملول يوم الأربعاء الموافق لـ 06 فبراير 2013 المعتقل السياسي الصحراوي سيد أحمد أمرير إلى مستشفى "الحسن الثاني" بمدينة أكادير المغربية، وذلك بعد تدهور حالته الصحية، حسبما توصلت به جمعية أولياء المعتقلين والمفقودين الصحراويين من مصادر حُقوقية صحراوية مُطلعة.

وأفادتْ نفس المصادر بأن نقل المعتقل السياسي الصحراوي المذكور إلى المستشفى أتى بصفة مُستعجلة لخطورة وضعه الصحي، خاصة وأنه يُعاني من مرض السكري الذي ارتفعت نسبته بشكل خطير.
وتجدر الإشارة إلى أن المعتقل السياسي الصحراوي سيد أحمد أمرير مزداد بتاريخ 1984 بمدينة الطنطان/ جنوب المغرب، وقد تم اعتقاله من طرف الشرطة المغربية بتاريخ 04 نوفمبر 2009 بمبرر وجود مذكرة بحث صادرة ضده منذ تاريخ 04 مارس 2008 من طرف النيابة العامة بمحكمة الاستئناف بمدينة أكادير المغربية، هذه الأخيرة التي أصدرت في حقه حُكماً جائراً مُدته أربع سنوات سجناً نافذاً. 
بقي التذكير ـ حسب ذات المصادر ـ أن المعتقلين السياسيين الصحراويين بسجن أيت ملول يُعانون من الإهمال المُمنهج ضدهم من قبل إدارة السجن ومُصادرة حقهم في التطبيب كإجراء عنصري الهدف منه الانتقام من مواقفهم السياسية المُنادية بحق الشعب الصحراوي في الحرية والاستقلال.